ZS2102

ZS2102 ما لهُ وما عليه

في هذا المقال، إن شاء الله، سأعرض آخر المعلومات والأدلّة التي تخُصّ التكتّلين “اليعقوبيّين”، الذي يعود أحدهما لذرية نبي الله إسحق عليه السلام (ZS2102 أو ZS241).

وكُنت قد بدأت الحديث عن هذا الموضوع في منتدى قريش الجيني في مقال سمّيتُه “أبناء إسماعيل وإسحاق (ع)”، حيثُ وضعت الكثير من الأدلّة التي تدعم كلّ من التحورين وإن شاء الله سأكمل هذا الموضوع هنا. وهذة وصلة المقال السابق، https://goo.gl/kKFEBs، مع مقارنة تفصيلية جديدة بين التحورين.

ZS2102 ما لهُ و ما عليه:

  1. عدد العيّنات الموجبة لهذا التحوّر من أوروبا الشرقيّة وصل إلى 42 عيّنة.
  2. هو خط “يعقوبي” جيني نقي بنسبة 100% ينتمي للديانة “اليعقوبية-الموسوية”.
  3. يزيد عمره على 3000 عام، في أقل تقدير، ويقل عن 4500 عام، في أبعد تقدير.
  4. هو خط جيني موازي، عرقياً وجغرافياً، لخط إسماعيلي عدناني قرشي، نقي بنسبة 100%.
  5. العيّنات تنتمي لجغرافية واحدة تطابق جغرافية أبناء التكتلين البارزين ZS241 و L816 وباقي التكتلات “اليعقوبية” الجينية في المشجر J1.
  6. العينات تفتقر للنسب اليعقوبي الصريح والواضح (اللاوي او الهاروني او الداوودي او غيره).
  7. العينات تفتقر لتعدّد الخطوط الجينية التي تعود إلى الأسباط الإثني عشر من بني يعقوب (ع).
  8. العينات تفتقر لدليل الوجود الكنعاني أو المصريّ أو العراقي القديم المشهور لدى الآباء الإبراهيميين الأوائل (والذي يسبق مرحلة السبي البابلي بمسافة زمنيّة كبيرة).

ZS241 ما لهُ و ما عليه:

  1. التحور يتفرع جينياً على ثلاث حقبات زمنية رئيسيّة (Z18271 ،ZS227 ،ZS2421).
  2. غالبية العيّنات الموجبة لهذا التحوّر من أوروبا الشرقيّة والجنوبية (حوالي 350 عيّنة وتنتمي للديانة “اليعقوبيّة-الموسويّة”).
  3. وجود 5 عيّنات عراقية (من عانة والكويت، تعود لفترة السبي البابلي) على الديانة “اليعقوبية-الموسوية” ولكن مجهولة النسب. العينات موجبة للتحور ZS227 وسالبة للتحور “الكهنوتي” Z18271.
  4. ثلاثة من أربع خطوط جينية أسفل التحور “الكهنوتي” Z18271 تتميّز بالتالي:
    • خط “يعقوبي” جيني نقي بنسبة 100% ينتمي للديانة اليعقوبية-الموسوية.
    • عمر يزيد عن 2500 عام، في أقل تقدير، ويقل عن 3500 عام، في أبعد تقدير.
    • جغرافية واحدة تطابق جغرافية أبناء التكتلين البارزين ZS2102 و L816 وباقي التكتلات “اليعقوبية” الجينية في المشجر J1.
    • تواجد كهونتي قوي (مشهور نسبته لنبيّ الله هارون عليه السلام).
  5. التحور الأعلى ZS241 قد يزيد عمره عن 5000 عام ما يجعله خارج الإبراهيمية (أللهم إن كان معدّل التحورات الزمنية مضخّم).
  6. العينات الموجبة لZS241 تفتقر لدليل الوجود الكنعاني أو المصريّ أو العراقي القديم (الذي يسبق فترة السبي البابلي).
  7. العينات تفتقر للنسب اللاوي (الغير-هاروني) او الداوودي الصريح.
  8. التحور الإبراهيمي المفترض YSC234 (بحسب النظرية الثانية) يضمّ الآلاف من العينات القحطانية والحميريّة والسبئيّة والأوروبيّة التي لا دخل لها بالإبراهيميّة لا من قريب ولا من بعيد وهي على خطوط جينية متعدّدة ومتداخلة وجغرافيا متنوعة. وهذا الرقم يُترجم بملايين الأشخاص على أرض الواقع.
  9. ظهور 10 عينات موجبة لZS241 وسالبة لZS227 تبدو من اصول تعود الى جنوب الجزيرة العربيّة ولا تدعي اليعقوبة (ديانةً او نسباً) وهي موزعة على الشكل التالي:
    • 3 عينات من جنوب وشرق الجزيرة العربيّة (من منطقة حضرموت تحديداً القريبة من مأرب).
    • 4 عينات من جنوب أوروبا (إيطاليا والبرتغال) – قد تكون مرتبطة بالهجرات الفينيقية.
    • 3 عينات من الأنغلو-ساكسون (Cooper & Pickens)، وهذه جغرافية بعيدة جدّاً عن الإبراهيميّة.
  10. تكتّل السبي البابلي قد يكون دليل على أنّ تهوّد ZS227 بدأ هناك (بين عهدي نبوخذنصّر وقوروش الكبير – المعروف بذي القرنين) على يد أحد أنبياء بني إسرائيل الإسحاقيين (دانيال أو عزير أو إرميا أو ذي الكفل عليهم السلام، مثلاً). وهذا التهود ممكن حصوله بعد انتقالٍ من جنوب الجزيرة العربيّة إلى العراق.
  11. تكتل التحور ZS237 اسفل Z18271 لا يدعي النسبة او الديانة “اليعقوبيّة” وينتمي أصحابه إلى الكاثوليكيّة.
  12. الإختلاط الكبير بين العينات الكهنوتيّة وغير الكهنوتيّة أسفل Z18271.

بالنهاية أنا لا زلت أميل إلى أنّ الإسحاقية موجودة تحت ZS2102 ولكنّي أحتاج الى المزيد من الأدلّة والعينات. وهذا الموضوع يصعب بتّه في الوقت الحالي ويشوبه الكثير من الضبابيّة… وقد أقضي عُمري بالتنقّل في دعم أحد التحورين أمام الآخر. لكن الشيئ الأصعب في هذا البحث هو االإختلاف السياسي والثقافي والعقائدي والتاريخي الكبير بيننا وبين هؤلاء القوم، الذي يجعل التواصل معهم شبه مقطوع والوصول إلى معلومات دقيقة شبه مستحيل…

هادي العاملي
Feb. 14, 2017

 

ZS2102

ملف BAM لعيّنة أوروبية

مؤخراً، حصلنا على ملف BAM لعينة Mandel وتمّت قراءته. ولكن للأسف، لم نجد أي تحور مشترك بينه وبين تحورات آل صالح.

هذا الملف يعود لفحص BigY وله تغطية أقل من فحص Full Genomes (الخاص بعينة آل صالح)، لذا وجدنا 16 تحور من تحورات آل صالح خارج تغطية هذا الملف (تجدونها مع علامة * في النسخة الجديدة من المُشجّر الجيني).

https://fgc8712.files.wordpress.com/2017/02/quraysh-tree-02042017.png

ZS2102

العينات الأوروبية الشرقية (+ZS2102)

إلى اليوم، هناك حوالي أربعين عيّنة موجبة للتحور FGC8712 وتنتمي الى الخط الجيني الأوروبي-الشرقي ZS2102 (تحليليّاً وإفتراضيّاً، عبر تطابق الSTR).

جغرافية هذا الخط، الحديثة نسبيّاً، تعود إلى شرق أوروبا، تحديداً إلى منطقة الإتحاد السوفياتي سابقاً (غرب روسيا، روسيا البيضاء، اوكرانيا، القرم، ليتوانيا، و بولندا) أو ما كان يُعرف قبلها بمنطقة إتّحاد المملكة البولندية-الليتوانية بين القرنين XVI و XVIII الميلادي (Polish–Lithuanian Commonwealth 1569–1795).

polish-lithuanian-kingdom

وقد نزح أبناء هذا الخط (مع باقي أبناء ديانتهم) الى هذه المنطقة الجغرافية هرباً من إضطهاد الكنيسة الكاثوليكية بعد ما سكنوا غرب أوروبا لقرون عديدة (خصوصاً الأراضي الجرمانية والإيطالية والفرنسية ومن قبلها الأسبانية، بين القرن الخامس والخامس عشر ميلادي).

جميع هذه العينات تنتمي للديانة الموسوية وهناك جدال واسع حول أصولها القبلية، وفيها قولان:
1- هي تُمثّل الخط الإسحاقي، وبذا يكون FGC8712 هو تحوّر نبيّ الله إبراهيم عليه السلام.
2- هي تُمثّل خط أصوله يثربيّة حجازية اعتنقت ديانة التوحيد في أوائل ظهور الدعوتين الإبراهيمية والموسوية.